باحث يكشف الأسباب الحقيقية وراء ضبابية المشهد على الساحة السودانية - نبض مصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في بوابة نبض مصر نقدم لكم اليوم باحث يكشف الأسباب الحقيقية وراء ضبابية المشهد على الساحة السودانية - نبض مصر

 كشف الباحث محمد الجزار، المتخصص في الشأن السوداني، أن مستقبل الأزمة السودانية حتى الآن مازال غامضا في ظل إصرار طرفي الصراع على الوصول للمرحلة الصفرية في الأزمة، مؤكدا على وجود حالة من الضبابية تسيطر على مستقبل السودان الشقيق، وذلك بعد تصاعد العمليات العسكرية التي تشنها مليشيات الدعم السريع المتمردة على القوات المسلحة السودانية، وذلك في آخر تطورات التمرد الإرهابي الذي يقوم به مرتزقة الدعم السريع ضد الشعب السوداني والحكومة الشرعية، على حد قول الباحث. 

 

 

مشهد ضبابي بعد تصاعد المكاسب العسكرية لمليشيات الدعم السريع 

وأكد فى تصريح لـ"البديل نيوز" أن هناك معارك عنيفة في مدينة سنجة عاصمة ولاية سنار، بعد تصدي القوات المسلحة لـميلشيات الدعم السريع التي لا تزال تحاول إسقاط ولاية سنار بأكملها، إثر سيطرتها علي منطقة جبل موية، حيث تكتسب ولاية سنار أهمية جغرافية لكونها تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من السودان، وتجاور ولايات القضارف، والجزيرة، والنيل الأبيض، ومدخل لولاية النيل الأزرق، وتعد ولاية مفتاحية ونقطة وصل بين وسط السودان وشرقه، مشيرا إلى أن موقعها يشكل بوابة رئيسية لشرق السودان والسيطرة عليها تعني التحكم في شبكة الطرق الرئيسية، وتعزز من مكاسب ميلشيات الدعم السريع.  
 

 استبعاد المفاوضات كآلية سلمية لتسوية الصراع  

وواصل الباحث محمد الجزار حديثه، قائلا: نظرا للمكاسب العسكرية التي تحققها مليشيات الدعم السريع في ساحة القتال، واستمرار حلفائها الإقليميين في تقديم الدعم السياسي والعسكري لها حتى اللحظة، فمن المستبعد تقديم قادة الميليشيات أية تنازلات أو لجوئهم لطاولة المفاوضات للبحث عن تسوية سلمية للصراع، كما أنه على الجانب الآخر فإن القوات المسلحة السودانية رغم بسالتها في مكافحة تمرد مرتزقة الدعم السريع فإن نيران الحرب قد أنهكت الجيش.. ومع ذلك فلا يوجد خيار آخر يجعل القوات المسلحة السودانية تفكر فيه غير التصدي للميلشيات والمرتزقة. 

 

 تسوية الصراع السوداني تنبع من الخارج وليس من الداخل 

 وتابع محمد الجزار، المتخصص في الشأن السوداني، أن استمرار ميليشيات الدعم السريع والمرتزقة التابعين لها في تمردهم العسكري حتى الآن هو بفضل الدعم العسكري المقدم لهم من قبل حلفائهم الإقليميين والدوليين المرتبطين معهم بمصالح اقتصادية، وعلي رأسها نهب الذهب السوداني، في الوقت الذي عجزت أو تراخت فيه القوى الداعمة للقوات المسلحة السودانية عن تقديم دعم قوي لهم من بداية الأزمة يمكنها من دحر تمرد ميليشيات الدعم السريع، وتركت الباب مفتوحا برضاها أو رغما عنها للتدخلات الخارجية الفاسدة في أرض السودان.. ولهذا فإن تسوية الصراع تبدأ من اللحظة التي يتدخل فيها حلفاء الشعب السوداني والقوات المسلحة السودانية ويقومون بوساطة مع القوى الإقليمية والدولية الداعمة لميليشيات الدعم السريع، والإتفاق معها على التخلي عن تقديم دعم لتلك الميليشيات، واستهداف قيادتها، وفرض حظر تسليح عليهم، مع تقديم دعم قوي للحكومة السودانية للتصدي لهذا التمرد.. وإلى أن نصل لتلك الخطوة فإن الصراع في السودان سيظل مستمرا حتى ينتهي أحد الطرفين من دحر الآخر بعد تدمير السودان.

ونقدم لكم من خلال موقع (البديل نيوز)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق