فيلا ٥٤ فيلم سعودي تم تصويرة في مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية - نبض مصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في بوابة نبض مصر نقدم لكم اليوم فيلا ٥٤ فيلم سعودي تم تصويرة في مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية - نبض مصر

فيلا ٥٤ فيلم سعودي تم تصويرة في مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية

«فيلا 54»، فيلك سعودي تم تصوير ٧٠٪ منه في مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة، وعن ذلك يقول عبد الرحمن اليماني بطل الفيلم : «هناك كثير من الأفلام التي صُوّرت داخل السعودية وخارجها، لكن الفيلم وبناء على اسمه (فيلا 54) يعتمد كثيراً على التصوير الداخلي، وقليلة هي المشاهد الخارجية فيه، كما أن نحو 70 في المائة من التصوير كان في مصر و30 في المائة بمدينة الطائف (جنوب غربي السعودية)».

وهي تجربة اليماني الأولي في السينما بعد ظهوره في 5 مسلسلات، أشهرها «سفر برلك»، و«حارة الشيخ».

 

الفيلم من إخراج وسام المدني وينتظر عرضه بالشاشات خلال الأسابيع المقبله ..،

 

 

يفصح اليماني عن ملامح الفيلم، مبيناً أنه يقدم شخصية رجل الأعمال «حسن»، بكل ما لديه من علاقات ومال ونفوذ تُمكنه من تحقيق كل ما يريد، ومن هنا تدور الحبكة حوله وحول أفكاره التي يريد إيصالها وإثباتها.

كتب قصة الفيلم كلٌ من السفير السعودي السابق محمد أمين كردي، والفنانة أمل الحجار، والفنان عبد الله نجار، وهو من إنتاج شركة «الفن السابع»، ومن بطولة عدد من النجوم أبرزهم: عبد الرحمن اليماني، وأضوى فهد، وخالد يسلم، وأسيل موريا.

ويشير اليماني إلى أنه من مواليد الطائف، ويضيف: «اخترناها لأنها تستحق الظهور في السينما بمناظرها وأهلها وجمالها، فهي ثريّة بالطبيعة وكل شيء جميل فيها. الطائف منطقة فريدة، أردنا أن يكون أول ظهور سينمائي لها في هذا الفيلم».

قضية المخدرات

يتطرق «فيلا 54» إلى قضية المخدرات بصفتها أحد المواضيع الرئيسية للعمل، يعلّق اليماني: «ننطلق هنا من فكرة أن الشّر تتبعه الشرور، وما يحدث في عالم المخدرات من شأنه أن يسحب صاحبه لأمور أكبر وأشد، وهنا يكمن جوهر الفكرة». ويقول: «حرصنا أيضاً على إظهار دور القيادة الرشيدة في التعاطي مع هذه المواضيع، وهو ما أراه من أدوار السينما، خصوصاً أن فكرة الفيلم جاءت بالتوازي مع الحملات الحكومية الشّرسة في مكافحة الفساد والمخدرات».

 

ويشير اليماني إلى الفيلم السعودي «الهامور» للمخرج عبد الإله القرشي، الذي كان قد أوضح دور الحكومة في مواجهة الفساد المالي والاختلاسات، ويتابع: «أحببنا في (فيلا 54) أن نُظهر جزءاً آخر من ذلك، خصوصاً مع الأضرار الكبيرة التي يحملها عالم المخدرات». مبيناً أنه تناقش كثيراً مع فريق العمل مقترحاً إضافات أخرى على القصة، وهو ما لقي ترحيباً عدّه اليماني محفزاً لبدء العمل على الفيلم الذي استغرق إكماله نحو شهرين ونصف الشهر.

يتابع اليماني: «تشدني الأعمال التي تحمل متعة بصرية وحبكة درامية وتتضمن رسالة، رغم أني لا أفضل الرسائل الموجهة، لكن في السينما نستطيع إيصال المعنى بشكل غير مباشر وسلس وليس بطريقة التلقين. يحمل الفيلم رسالة في قالب الجريمة والغموض، وهذا هو الأمر الذي شدني كثيراً إليه». ويردف: «حفزتني قصته لدخول مجال السينما، لأنه سبق أن عُرضت عليّ أعمال أخرى بأدوار البطولة، لكني لم أشعر بانجذاب لها، خصوصاً أنني انتقائيٌّ في أعمالي، وأفضل دائماً التأني في اختيار أيّ عمل يُعرض علي، صحيح أن أعمالي قليلة، لكن ما يهمني أن يكون للعمل صدى جيّد بين الجمهور، وهو ما أرجوه في (فيلا 54)».

 

وعن الفرق الذي وجده بين السينما والدراما التلفزيونية، يقول: «السينما مختلفة تماماً، فكل مشهد هو عبارة عن لوحة فنية، ولا توجد فرصة لتضييع أي مشهد أو أن يخرج بشكل غير مناسب. إنه تحدٍّ أصعب بكثير من المسلسلات». وبسؤاله إن كان تأخر في دخول السينما، يجيب: «لا لم أتأخّر في دخول السينما، لأن الأمر نصيب قبل كل شيء، كما أني حاولت أن يكون دخولي إليها عن طريق فيلم (فيلا 54) الذي أتمنى أن يكون على قدر التطلعات، وأن نقدم من خلاله شيئاً جديداً يحمل متعة».

واذا كان لديك عزيزي الزائر اي تعليق برجاء التواصل معنا عبر موقع نبض مصر ولا تتردد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق