الجارديان: أوكرانيا تعاني من انقطاع الكهرباء بعد مهاجمة روسيا للبنية التحتية - نبض مصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في بوابة نبض مصر نقدم لكم اليوم الجارديان: أوكرانيا تعاني من انقطاع الكهرباء بعد مهاجمة روسيا للبنية التحتية - نبض مصر

ذكرت صحيفة "الجارديان" أن الأوكرانيين يواجهون انقطاع التيار الكهربائي واسع النطاق في بلادهم مع استمرار روسيا في قصف البنية التحتية الحيوية للبلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث كثفت موسكو في الأشهر الأخيرة هجماتها على شبكة الطاقة في البلاد.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن بيان لوزارة الطاقة الأوكرانية يشير إلى أن منشآت الطاقة الأوكرانية تعرضت لهجوم ضخم من روسيا مساء أمس السبت، مما أدى إلى إصابة عدد من العمال نتيجة القصف على إحدى المنشآت، وأن "وضع قطاع الطاقة صعب جدا".

كان الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينكسي قد صرح في وقت سابق من الشهر الجاري أن روسيا أضرت أو دمرت أكثر من نصف محطات توليد الطاقة في أوكرانيا، مما تسبب في أسوأ انقطاع للتيار الكهربائي منذ الغزو الشامل في عام 2022.

وفي خطابه، حث زيلينسكي حلفاء أوكرانيا الغربيين على تسريع تسليم الدفاعات الجوية ، وأضاف: "إن أنظمة الدفاع الجوي الحديثة لأوكرانيا ، مثل صواريخ باتريوت، والتدريب السريع لطيارينا على طائرات إف-16، والأهم من ذلك، المدى الكافي لأسلحتنا ، ضرورية حقًا".

وبدأت أوكرانيا في تنفيذ انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي في 15 مايو، مع فصل مناطق بأكملها في العاصمة عن شبكة الكهرباء لتوفير الطاقة ، وتمتلك أوكرانيا ما لا يقل عن أربعة أنظمة باتريوت، مقدمة من الولايات المتحدة وألمانيا.

ومنذ أن وجه زيلينسكي نداءات متكررة للحصول على أسلحة دفاعية إضافية، تعهدت كل من ألمانيا ورومانيا والولايات المتحدة بإرسال نظام باتريوت إلى كييف، وأعلنت هولندا أيضًا، أول أمس الجمعة، أنها ستقوم، بالتعاون مع دولة أخرى لم تذكر اسمها، بتزويد أوكرانيا بنظام صواريخ باتريوت إضافي ، وستؤدي هذه المساهمة إلى زيادة العدد الإجمالي لصواريخ باتريوت إلى سبعة، وهو عدد ذكر زيلينسكي أنه ضروري "لتأمين تجمعاتنا الحضرية الرئيسية" ضد الهجمات الصاروخية الروسية.

إلى أن تصل هذه الإمدادات، فمن المتوقع أن تستمر الهجمات المنهجية على البنية التحتية للطاقة في البلاد، مما يجبر سكان كييف على الترجل ، وقال أولكسندر بابيتش، وهو عامل في مجال تكنولوجيا المعلومات يبلغ من العمر 34 عاماً: "لم أعد أستطيع العمل من مكتبي، والآن أتجول من مقهى إلى آخر لمحاولة العثور على مكان هادئ به كهرباء ، وفي الليل، أشعل الشموع. روسيا تحاول إعادتنا إلى العصر الحجري".

واستثمرت المطاعم والفنادق ومراكز التسوق في المولدات، مما جعل من طنينها العالي المستمر أمرًا ثابتًا في العاصمة ، وقال بابيتش إنه في حين أن ضوء الصيف الطويل يجعل الوضع محتملاً إلى حد ما، فإن الكثيرين يخشون من أشهر الشتاء الباردة القادمة، عندما يرتفع الطلب على الكهرباء.

وقال سيرهي كوفالينكو، الرئيس التنفيذي لشركة ياسنو للطاقة، الأسبوع الماضي، إن الأوكرانيين قد يحصلون على الكهرباء لمدة ست أو سبع ساعات يوميًا في الشتاء إذا ظل العجز في الكهرباء عند 35٪.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق